مهرجان النصر والابداع يتميز بأعمال طلبة كلية الاعلام

نظمت كلية الاعلام في جامعة بغداد ، الاثنين ، مهرجان النصر والابداع للأعمال الطلابية بالتعاون مع مديرية اعلام هيئة الحشد الشعبي في مسرح الكلية .

وافتتح المهرجان بعزف نشيد العراق الوطني ، ومن ثم قراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ، والقى عميد كلية الاعلام كلمة بمناسبة الانتصارات الكبيرة التي حققها جيشنا العراقي الباسل والحشد الشعبي المقدس ، بتحرير أخر معقل من معاقل الظلام داعش في مدينة راوه والقائم.
وتضمن المهرجان نتاج مميز من الاعمال الطلابية التي توثق انتصارات قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي ، حيث عرض ستة عشر فيلم قصير يحكي عن الجانب الانساني لشخصية المقاتل العراقي ، كان الاول بعنوان ( امسح دمعتي )  تناول معناة النازحين الذين استوطنوا المخيمات بعد فرارهم من ظلم داعش الارهابي ، وفيلم (جيشنا كرامة وطن) بين انتصارات جيشنا العراقي وبقاء رايته خفاقة على ربوع العراق ارضاً وسماء.
وكان فيلم (سراق الطفولة) ،قد سلط الضوء على وضع الطفولة التي فارقت أطفال الموصل لسنوات بعد ماخلفه تنظيم داعش الارهابي من قتل ودمار وتشريد وخراب حتى جاء بيان التحرير ليعيد لهم معنى الحياة ، وفيلم (سقطت الخرافة) حيث جسد هذا العمل دخول داعش لأرض العراق وكيف لبى أبنائه فتوى الجهاد بجميع صنوف قواتنا العراقية البطلة فكانت نقطة الانطلاق وصولاً لتحرير الموصل وباقي الاراضي المغتصبة ، حيث انتهت بالفعل دولة الخرافة بسواعد الابطال ، ووضح فيلم (شهدائنا كرامة وطن) تضحيات الشهداء التي ستبقى عالقة في الذاكرة فهذا العمل صور لأجل دماء الشهداء الزكية التي سقطت لتروي تربة العراق الابي ولتمنحنا الحياة ، وفيلم آخر بعنوان ( رجال الموصل ) جسد بطولات حشدنا المقدس ، وعن غيرة شباب العراق في الدفاع عن أرض الوطن نتحدث ، هذا هو العراقي بيد يقرأ وبالأخرى يقاتل جسدها فيلم ( أقلام على السواتر ) ، وفيلم ( الحشد أصرار وعزيمة ) ، و( إنسانية المقاتل العراقي ) ، فضلاً عن فيلم ( اعلام التحرير) الذي بين دور الاعلام الحربي وشجاعة المراسلين الذين ضحوا بأنفسهم وجازفوا بأرواحهم ليشاركوا مقاتلينا لحظات تحرير الموصل ولينقلوا صور الدمار التي لحقت بالموصل وجامعتها ، وكان لسقوط أم الربيعين وتقديم ابنائها القرابين لعودتها وبناء أركانها من جديد دور في فيلم   (عادت الموصل) ، وكان فيلم ( العيد في الموصل ) قد بث رسائل الفرح على أهالي الموصل بعد التحرير وأعاد البسمة على وجوههم المتعبة ، وللشرطة الاتحادية دور في فيلم ( دور قوات الشرطة الاتحادية في تحرير الموصل )، وكانت الافلام الثلاث  ( صور ترسم البطولات ) ، و (الانتصار) ، فضلاً عن ( صانع النصر ) بمثابة رسالة شكر الى الابطال المرابطين على سواتر القتال الذين شاركوا في تحرير الموصل.
وتألفت اللجنة التحضيرية لمهرجان النصر والابداع  من الدكتور رنا الشجيري ، والدكتور بشرى جميل الراوي .