وحدة التأهيل والتوظيف تقيم الملتقى السنوي الثاني لطلبة وخريجي كلية الإعلام

كلية الإعلام/خاص…

أقامت كلية الإعلام ،وحدة التأهيل والتوظيف ،الثلاثاء الملتقى السنوي الثاني للطلبة والخريجين بالتعاون مع مؤسسة شباب بلادي للتنمية.
وقالت مديرة وحدة التأهيل والتوظيف الدكتورة هدى عادل ” أقامت وحدة التأهيل والتوظيف الملتقى السنوي الثاني لطلبة و خريجي كلية الاعلام ضمن الخطة السنوية، ويعد هذا الملتقى فرصة لهم لطرح أفكارهم وأراءهم ومناقشة أهم المعيقات التي تعتريهم ومحاولة اتاحة الفرص  وفتح ورش ودورات تدريبية والتنسيق مع المؤسسات الإعلامية لزج المتميزين في سوق العمل “.
وأضافت عادل “نسعى عن طريق الملتقى السنوي الى تطوير الامكانيات العلمية والعملية  للطلبة والخريجين فالتحصيل العلمي لايكفي، إذ يتطلب وجود الجانب التطبيقي الذي ينمي قدراتهم ويصقل مواهبهم ويضيف مهارات جديدة تنسجم مع تطور التكنولوجيا الحديثة “
من جانبه صرح المستشار الاقدم في وزارة الدفاع الفريق الركن محمد العسكري بإطلاق مبادرة تعيين (10) خريجين في إعلام وزارة الدفاع ،مؤكداً على شرط مهم في قبولهم وهو التفوق والاحتراف في مجال الإعلام وتمتعهم بالإمكانيات العالية ضمن تخصصهم.
ويهدف الملتقى الى توطيد العلاقة بين الطلبة والخريجين ولتبادل الرؤى وتلاقح الافكار والخبرات والإفادة من تجارب العاملين في مجال الإعلام ، ويسهم في الوصول الى الطلبة والخريجين الباحثين عن العمل لتدريبهم في الورش التي تقيمها الوحدة ،مع إمكانية توفير فرص عمل لهم في القطاع الخاص ، فضلاً عن معرفة مدى الانسجام والتوافق بين مفردات المناهج العلمية والمتطلبات الحديثة لسوق العمل، كما يعد هذا الملتقى انطلاقة مهمة للتواصل مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص .
وحضر الملتقى المستشار الاقدم في وزارة الدفاع الفريق الركن محمد العسكري والعديد من الشخصيات الاكاديمية والإعلامية وسجل أساتذة وطلبة كلية الإعلام حضور متميز.
وخرج الملتقى بعدة توصيات أهمها :إعطاء دور أكبر للجانب التطبيقي (التدريبات ) على المواد الدراسية للأقسام العلمية في الكلية ، الانفتاح على القطاع الخاص وفتح سبل التعاون المشترك لإيجاد فرص عمل للطلبة والخريجين   فضلاً عن ممارسة التحديث المستمر للمناهج العلمية لمواكبة متطلبات سوق العمل.
وفي ختام الملتقى وزعت الدروع على الاساتذة المتميزين وقدمت الشهادات التقديرية للعاملين في وحدة الإعلام والعلاقات العامة وللطلبة والخريجين المشاركين في الملتقى.انتهى/64