مناقشة أطروحة الدكتوراه لطالب قسم الصحافة جاسم محمد شبيب العيسى

اعلام / خاص …

ناقش طالب قسم الصحافة في كلية الاعلام جامعة بغداد جاسم محمد العيسى أطروحة الدكتوراه الخميس على قاعة الشهيد محمد باقر الصدر للمناقشات.
وتضمنت الأطروحة التي حملت عنوان (الشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي وانعكاسها على الجمهور دراسة تحليلية لموقع الفيس بوك) للطالب جاسم محمد شبيب العيسى خمسة فصول تناول الأول منها منهجية البحث أما الفصل الثاني فكان بعنوان الشائعات في وسائل الاتصال والاعلام والفصل الثالث عنوانه الشائعات في الاعلام الجديد وعصر التواصل الاجتماعي.

 وشمل الفصل الرابع الدراسة التحليلية وكان بعنوان تحليل الشائعات ازاء الأحداث العراقية في موقع الفيس بوك وشمل الفصل الخامس والأخير دراسة الاستبانة وتحليل اراء المبحوثين وجاء بعنوان انعكاس الشائعات في موقع الفيس بوك على الجمهور العراقي.
وتهدف الأطروحة الى معالجة موضوع الشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي وانعكاسها على الجمهور دراسة تحليلية لموقع الفيس بوك اذ تم تناول هذا الموضوع لأول مرة في دراستين تحليلية واستبانة الى الجمهور وهي الدراسة الأولى في العراق التي تناولت موضوع الشائعات احدى أدوات الحرب النفسية القديمة في موجودها والمستمرة في حياة المجتمعات بأساليبها وخططها وأهدافها.
وتوصلت الأطروحة الى العديد من النتائج منها :
1_ان الشائعات أصبحت ظاهرة مستشرية في العراق ، وان الشائعات ذات المضمون السياسي تصدرت القائمة بسبب واقع حال الحياة السياسية بعد أحداث عام 2003، الأمر الذي جعل بقية قطاعات الحياة الاجتماعية والاقتصادية والأمنية والعسكرية وغيرها مرتبطة بواقع حال السياسيين والأحزاب العراقية ودرجة الصفاء بينهم.
2_ شكلت الأحداث الجارية التي تقع حاليا في العراق مخرجا واسعا لنمو الشائعات وبثها واستغلال الجانب النفسي للمواطن، 
3_ سجلت الصورة حضورها الفاعل ومركزها المتقدم في الاستخدام من مستخدمي الفيس بوك على بقية الوسائط المتعددة الأخرى في نشر مضامين الشائعات أو الرد والتصدي لها.
4_ حصول مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك على المرتبة الأولى ضمن لائحة اهتمام المبحوثين بمواقع التواصل الاجتماعي الأخرى من حيث نشر الشائعات المختلفة الأهداف والمضامين داخل المجتمع العراقي.
5_ في التفاعلية كانت أكثر الأنشطة التي يمارسها المبحوثون في موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك هي التعليقات على المنشورات العامة والخاصة في الصفحات والمجموعات ، ثم الاعجاب ثانيا والنشر ثالثا.
6_ ان الصمت الحكومي وغياب بعض وسائل الاعلام ومنها الرسمية في عدم الكشف عن الحقائق واعطاء المزيد من المعلومات المفسرة الى الجمهور حول الأحداث التي تجري في العراق يسهم في أسباب اعطاء الفرصة والمجال للشائعات للانطلاق نحو أهدافها.
7_ تبين أن الخوف والترقب والانزعاج والقلق والضيق من الاثار النفسية السيئة التي يشعر بها المواطن العراقي والتي تعكسها الشائعات المختلفة التي يتناولها مستخدمو الفيس بوك عن الأحداث في العراق لاسيما وأن تناولها يكون بصورة سيئة وتدعو الى التشاؤم دائما.
أنتهى / 64