رسالة ماجستير تناقش استخدام الانفوغرافيك في الاعلانات الإلكترونية على الفيس بوك

كلية الإعلام/خاص…

ناقشت في كلية الإعلام، قسم العلاقات العامة رسالة الماجستير الموسومة (استخدام الانفوغرافيك في الاعلانات الإلكترونية على الفيس بوك _دراسة تحليلية للصفحات الإعلانية smart media advertising،yasoo،studioاتحاد الرافدين، أدنس ،الافنان للدعاية والنشر الإلكتروني) للطالبة نور جاسم محمد .
تناولت الباحثة في دراستها موضوع استخدام الصفحات الإعلانية لفن ” الإنفوغرافيك ” في تصميم إعلاناتها وتحديدا في موقع الفيس بوك, لآجل التأثير في الجمهور المستهدف من قبل العميل في أقل وقت ممكن  وبالتالي الوصول إلى أكبر عدد من الجماهير.
وتضمنت الدراسة أربعة فصول تناول الفصل الاول : الإطار المنهجي للدراسة ،اما الإطار النظري فجاء في فصلين تحت عنوان  (الإنفوغرافيك) وتضمن مبحثين  جاء في المبحث الاول : التصاميم المعلوماتية “الإنفوغرافيك ” (نشأة الإنفوغرافيك وتأريخه, تاريخ الإنفوغرافيك في العراق, مفهوم الإنفوغرافيك , تعريف الإنفوغرافيك) اما المبحث الثاني : والذي تضمن (أنواع, أشكال, أهداف, خصائص, أهمية ومجالات استخدام الإنفوغرافيك) .
وحمل الفصل الثالث عنوان : الإعلان الإلكتروني ويتكون من مبحثين  الاول : الإعلان الإلكتروني ( نشأته و مفهومه و مزاياه و أهميته و أهدافه وأشكاله)، اما المبحث الثاني : استخدام الانفوغرافك في تصميم الاعلان الالكتروني  (خطوات وادوات التصميم, اساليب الاقناع).
اما الفصل الرابع  : فقد تضمن مبحثين الاول : خطوات تحليل الدراسة وتعريف وحداتها وفئاتها , والثاني : الدراسة التحليلية  – يقسم الى: مجتمع الدراسة  و نتائج الدراسة التحليلية.
وتهدف الدراسة إلى معرفة مدى استخدام فن ” الإنفوغرافيك ” في الإعلانات الإلكترونية بنوعيه الثابت والمتحرك , فقد اعتمدت الباحثة المنهج المسحي و طريقة تحليل المضمون لدراسة مجتمع البحث المتمثل بالصفحات الإعلانية على موقع الفيس بوك وهي خمس صفحات إعلانية, تعد من أكثر الصفحات إنتاجا ( في مدة البحث ) لإعلانات الإنفوغرافيك, وبناءً عليه تم إعداد وتصميم استمارة لتحليل محتوى هذه الصفحات على الفيس بوك ولمدة ستة أشهر , فضلاً عن استخدام طريقة المقابلة لغرض جمع المعلومات عن الإنفوغرافيك في العراق وعن طبيعة عينة البحث.
وتوصلت الدراسة الى عدة استنتاجات أهمها:
تَبين ان الصفحات الاعلانية التي تستخدم هذا الفن ما زالت قليلة العدد نسبة الى كثرة الصفحات الاعلانية الالكترونية , وقد يكون السبب هو عدم وجود مصممين متخصصين بهذا الفن في العراق، وأن أغلب التصاميم المعلوماتية كانت عبارة عن تكرار للأفكار المطروحة في صفحات اجنبية ولم  يتوصل المصممون العراقيون بعد الى افكار جديدة خاصة بهم كما اعتمد المصممون العراقيون على قوالب جاهزة تؤخذ من مواقع على الانترنت مما جعلهم مقيدين ببعض الرموز والرسومات ،وتم الكشف عن خلل واضح في طريقة ايصال المشاعر والعواطف عن طريق الرسوم الى الجمهور وهذا يعتد احد عيوب فن الانفوغرافيك ،كما ساهمت التطورات التكنولوجية في انتشار هذا الفن وترسيخه بوصفه فناً جديداً قد يساهم في اختصار استخدام اللغة المكتوبة مستقبلا.
وكشفت الدراسة عن استخدام الانفوغرافيك بنوعيه في المجالات كافة بعد ان كان مقتصرا على التعليم في الماضي وذلك بفضل التكنولوجيا الحديثة التي سعت الى التغيير في نمط تقديم الرسالة الاعلامية والاعلانية مما ادى الى تنوع الرسالة الاعلانية في موضوعاتها واشكالها.
وتبين ان التقارير الخبرية والفنون الصحفية الاخرى تتقدم على الرسائل الاعلانية في استخدامها الانفوغرافيك في العراق حيث دخلت الفنون الصحفية هذا المجال قبل تصميم الاعلانات  بعد ان لاحظت الصفحات الاعلانية اقبال الناس على مشاهدة هذه التصاميم المعلوماتية  راحت تستخدمها في الاعلانات  التجارية حيث زيادة الارباح للصفحات والمعلن.
وفي ضوء النتائج توصلت الدراسة الى:
أجراء المزيد من الدراسات من قبل الباحثين والمؤسسات الاعلامية والإعلانية, بوصف الانفوغرافيك فناً دخل جميع المجالات و دعم الطلبة الموهوبين في برامج الحوسبة الالكترونية وتشجيعهم والسعي لإدخالهم في دورات لغرض تطويرهم والإفادة منهم في تعليم اقرانهم وتكوين جيل الكتروني مثقف وعلى درجة عالية من الالمام بالتطورات الإلكترونية والتأكيد على فتح باب المشاركة للشباب غير الخريجين ممن لديهم المواهب لغرض الاشتراك بالدورات التعليمية الالكترونية التي تقام بالجامعات.انتهى/64