الخطاب الإعلامي للتيارات الدينية في العراق إزاء مقاومة الاحتلال الأمريكي

كلية الإعلام/خاص…

ناقشت في كلية الإعلام، قسم الصحافة بجامعة بغداد رسالة الماجستير الموسومة (الخطاب الإعلامي للتيارات الدينية في العراق إزاء مقاومة الاحتلال الأمريكي ـ دراسة في موقعي الجزيرة نت- والــــ-BBC ARABIC- للمدة من2003م ولغاية 2011م) للطالب منتظر كتاب كديمي الحسناوي .
يرمي البحث الى معرفةِ الخطابِ الإعلاميّ للتياراتِ الدينيةِ في العراقِ، إزاء مقاومةِ الاحتلالِ الامريكيّ، ومَضامينِهِ والموضوعاتِ التي يتناولها، في صراعِ البقاءِ والوجودِ مع قواتِ الاحتلالِ الأمريكيّ وأهميتِهِ في مخاطبةِ قواتِ الاحتلال؛ لكي تكفَّ عنْ سلوكِها المُمنهجِ والفوضويّ منْ جهةٍ، وفَضْح ممارساتِها وأعمالِها منْ جهةٍ أخرى، بل الوقوف عسكرياً وسياسياً وإعلامياً في جبهةٍ واحدةٍ ضدَّها منْ أجلِ الحصولِ على الهدفِ الرئيسِ الذي يتوخاهُ صاحبُ الخطابِ وهو خروجُ الاحتلالِ الأمريكيّ منْ الأرضِ العراقية . 
وتضمن البحث اربعة فصول تناول 
الفصل الأول الاطارَ المنهجيّ للدراسةِ مبتدئاً بمشكلةِ البحثِ إذْ تمحورت بعدّةِ نقاطٍ منها الاستفهامُ حولَ طبيعةِ اتجاهاتِ الخطابِ الإعلاميّ إزاءَ مقاومةِ الاحتلالِ الأمريكيّ للعراق للمدة من الفين وثلاثة ميلادي ولغاية الفين وأحدّ عشر ميلادي في موقعَي (الجزيرة نت، و (BBC Arabic.
فيما جاءَ الفصلُ الثاني بمبحثين، تناولَ المبحثُ الأولُ منْه: مفهومَ الخطابِ الإعلاميّ وتعريفاتِهِ، وابتدأَ بمفهومِ الخطابِ لغةً واصطلاحًا، وعرَّجَ على الخطابِ في الثقافتيْنِ العربيةِ والغربيةِ مرورًا بأقسامِ الخطابِ وأنواعهِ والفرقِ بينَ النصِّ والخطابِ وصولاً إلى مفهومِ الخطابِ الإعلاميّ وانتهاءً بالتعريفِ الإجرائيّ للخطابِ الاعلاميّ.
أمّا الفصلُ الثالثُ فقدْ حمل عنوان )الخطاب الإعلامي للتيارات الدينية إزاءَ مقاومةِ الاحتلال الامريكي).   
أمّا الفصلُ الرابعُ فقدْ عُني بالجانبِ التطبيقيّ للبحث، وقدْ جاءَ في مبحثين واستناداً إلى مشكلةِ البحثِ المحدّدةِ حُدِّدتِ الأهدافُ الآتية : 
معرفةُ الخطابِ الإعلاميّ للتياراتِ الدينيةِ إزاءَ مقاومةِ الاحتلالِ الامريكيّ للعراقِ للمدةِ من الفين وثلاثة ميلادي  ولغاية الفين وأحد عشر ميلادي، والكشفُ عن تفاصيلِه ،بيانُ طبيعةِ اتّجاهاتِ الخطابِ الإعلاميّ إزاءَ مقاومةِ الاحتلالِ الأمريكيّ في موقَعي (الجزيرة نت، والـــ BBC Arabic).
والكشفُ عنْ أبرزِ موضوعاتِ الخطابِ الإعلاميّ المقاومِ ضدَّ الاحتلالِ الامريكي في  مجتمعِ البحث.
واستخدمَ الباحثُ منهجَ المسْحِ، بالاعتمادِ على البحثِ الاستنتاجيّ الوصفيّ. وبالاستعانةِ بأسلوبِ تحليلِ المضمون؛ لغرضِ الحصولِ على النتائجِ المحدّدة، والخروجِ بتفسيراتٍ واضحة.
واختِيْرَ مجتمعُ البحثِ المتمثل بموقعي (الجزيرة نت) والـــــــ (BBC Arabic) لدراسةِ الخطابِ الإعلاميّ للتياراتِ الدينيةِ إزاءَ مقاومةِ الاحتلالِ الامريكي، ليكونَ المحورَ الرئيسَ الذي يدورُ حولَهُ البحث. وكان اختيارُ هذينِ الموقعينِ دونَ غيرهِما من وسائلِ الإعلام، للأسبابِ الآتية:
تُعدُّ منَ المواقعِ الإخباريةِ المشهورةِ والمنتشرةِ في مساحاتٍ كُبرى منَ العالم، والتي تهتمُّ برصدِ الاخبارِ وتحليلِها وتغطيةِ الاحداثِ الإعلاميةِ بشكلٍ عام ،اهتمتْ هذهِ المواقعُ بالشأنِ العراقيّ والخطابِ الإعلاميّ العراقيّ إزاءَ القضايا المختلفة، ومواكبتِهما الخطابَ الإعلاميَّ موضوعَ البحث.
واختيرتْ المدّة من عام (الفين وثلاثة ميلادي إلى نهاية الفين واحد عشر ميلادي) لتكونَ المجالَ الزمانيَّ لدراسةِ الخطابِ الإعلاميّ موضوع البحث. وأسباب اختيار هذه المدّة هو غَزْو قواتِ الاحتلال الأمريكي العراقَ في نيسان الفين وثلاثة ميلادي، وبدْأ المقاومة ضدَّ الاحتلال، وصولاً إلى عام الفين واحد عشر، وهو العامُ الذي انسحبتْ فيهِ قواتُ الاحتلالِ منَ العراقِ وفيه أعلنَ السيد مقتدى الصدر وقفَ العمليات العسكريةِ للجناحِ العسكريّ للواءِ اليومِ الموعود ضدَّ قواتِ الاحتلال الأمريكيّ.
واعتمدَ الباحثُ استمارةَ تحليلِ المضمون، بوصفِها أداةً منْ أدواتِ البحثِ المنهجية، وهي اســــــــتمارةٌ أعدَّها الباحثُ، لتتضــــــــــمنَ فئاتِ التحليل، مع تعريفات اجرائية لها.
وكانتْ عمليةُ تحليلِ مضمونِ الخطابِ الإعلاميّ للتيارات الدينية إزاءَ مقاومة الاحتلال الأمريكي في موقعي (الجزيرة نت و(BBC Arabic، بها حاجةٍ إلى القيام بخطواتٍ علميةٍ عدّة وهي: 
حصرُ الموادِ الصحفيةِ منْ تقاريرَ وأخبارٍ وحواراتٍ التي تضمنتِ الخطابَ الإعلاميَّ موضوع البحث في كلٍّ منَ الموقعين المذكورين، في المدّةِ الزمنية المحددة، ابتداءً من عام الفين وثلاثة، ولغاية عام الفين واحد عشر، ومن ثمّ قامَ الباحثُ بقراءتِها قراءةً دقيقةً بهدفِ تشخيصِ اتجاهات الخطابِ التي حملتْها مضامينُ تلكَ الموادِ الصحفية، وحدَّدها بفئاتٍ رئيسةِ وفرعية  .انتهى/64