دراسة تبحث شعارات المتظاهرين العراقيين المطالبة بالاصلاح

وحدة الإعلام والعلاقات العامة/…
نشرت التدريسية في كلية الاعلام – جامعة بغداد، الاستاذ المساعد بشرى جميل الراوي، بحث بعنوان (شعارات المتظاهرين العراقيين المطالبة بالاصلاح)، دراسة سيميائية، في مجلة دراسات العلوم الانسانية والاجتماعية تصدر عن الجامعة الاردنية، علما ان المجلة دخلت ضمن مستوعب سكوبس.
ويتناول البحث شعارات التظارهارت وقدرتها الاتصالية كونها وسيلة للتعبير يستعين بها المتظاهر من أجل بث مواقفه تجاه القضايا التي تهمه، وهي انعكاس، بذلك لغة خاصة منها يعتمد على الدلائل البصرية من “خطوط، وألوان” ومنها ما يعتمد على للبيئة التي تحيط به، مستعملا الدلائل السمعية من “وزن، وقافية، وسجع، ونبر، ..” فضلا عن ان هذه الميزة في الشعار أثارت فينا روح التقصي عن الدلالة الكامنة وراء شعارات المتظاهرين العراقيين التي وقع عليها الاختيار، واثبت فرديناند دوسوسير في كتابه “محاضرات في اللسانيات العامة” أن مؤهلة لدراسة الأنظمة التواصلية غير اللفظية، ولا تختص اللسانيات قادرة على دراسة التواصل اللفظي، وكذلك فان السيمياء أيضا باللسانيات المنطوقة فحسب، بل تمتد لتشمل أنظمة غير لسانية، كالشعارات، والإعلانات، واللافتات”.
وهدف البحث الى التعرف على المضامين والقضايا المثارة في الشعارات، كرسالة اتصالية عاجلة ومؤثرة في ضوء نقد الشارع العراقي للأداء الحكومي عن طريق تحليل هذه الشعارات .
واستنتجت بحث الدراسة ان الشعارات التي صيغت كان قسم منها عفوي وبلغة عامية، وقسم منها كان مفكرا اجتماعي، اقتصادي” وتجاوزت التحريض والشحن الطائفي، فلم ينهل الشعار من أيديولوجية ثابتة بل تنوعت بتنوع الأفراد المنتمين لها ولخلفياتهم الفكرية، لكن المحور الأساسي لها كان ينطوي تحت طلب الإصلاح ومحاربة الفساد.