الاعلام تستضيف وكيل كلية الاعلام في جامعة القاهرة “الكترونيا” لمناقشة رسالة تبحث صورة المرأة في البرامج التلفزيونية

وحدة الإعلام والعلاقات العامة/..
ناقشت اللجنة العلمية في قسم العلاقات العامة في كلية الإعلام – جامعة بغداد، رسالة الماجستير للطالبة نوارة إياد كاظم والموسومة “صورة المرأة في البرامج التلفزيونية العراقية الساخرة “، دراسة تحليلية للصورة في برنامج ولاية بطيخ، بأشراف الدكتورة إرادة زيدان الجبوري، وبمشاركة خارجية للدكتور محمود يوسف وكيل كلية الاعلام ورئيس قسم العلاقات العامة الاسبق في جامعة القاهرة.
ويهدف البحث إلى معرفة مستوى تمثيل المرأة في البرامج التلفزيونية العراقية الساخرة والكشف عن هويتها ونشاطاتها وميولها فضلاً عن الأساليب التي انتهجتها لتحقيق أهدافها،ومعرفة السمات السلبية والايجابية لمكانة المرأة وصورتها التي قدمها البرنامج، فضلاً عن القضايا التي طرحها فيما يخص المرأة ، ومعالجتها من حيث طرح نتائجها وأسبابهاوحلولها واعتمدت الباحثة المنهج المسحي باستعمال طريقة تحليل المضمون لدراسة عينة البحث المتمثلة ببرنامج ولاية بطيخ الذي عُرض على شاشة مجموعة من القنوات وهي:” قناة هنا بغداد ومن ثم قناة آسيا وقناة دجلة وقناة UTV”، وأستخدمت الباحثة لذلك نموذج مارغريت جلاجر لتحليل صورة المرأة في حلقات البرنامج التي بلغت(132) حلقة توزعت متفرقة على (الموسم الثاني- وحلقات ماقبل الموسم الثالث-والموسم الثالث-والموسم الرابع- الموسم الخامس).
واشارت الرسالة في نتائجها الى انخفاض مستوى تمثيل الإناث في الدراما المقدمة في برنامج ولاية بطيخ مقارنة بالذكور، فضلا عن التركيز تقديم المرأة ضمن شخصيات من الفئة العمرية الشابة،وبينت النتائج أن أغلب الشخصيات لها اهتمامات ونشاطات ,جاء في مقدمتها الإهتمام بالشؤون البيتية، فيما اظهرت المرأة هادفة، وكان الهدف المهيمن على الشخصيات هو الهدف المادي، ومن أكثر الأساليب التي أتبعتها لتحقيق أهدافها هي إسلوبي: الإلحاح والتهديد، فيما سادت الحالة الاجتماعية (عزباء) على الشخصيات الأنثوية في برنامج ولاية بطيخ، وقُدمت ضمن الفئة غير محددة التعليم، كما اهتم البرنامج بإظهار مشكلات القاطنات في العاصمة بنسبة أكثر من باقي المناطق، وكذلك كشفت النتائج أن العلاقة المهيمنة بين (الأنثى والذكر) هي العلاقة الزوجية وعلاقة الحب ، أما علاقة (الأنثى بالأنثى) فهي علاقة عداء، وإن أبرز التوصيفات التي قٌدمت بها الانثى كانت اتكالية وقلقة ومترردة تسيرها مشاعرها فضلاً عن كونها فظة /سليطة اللسان، فضلا عن ان النتائج أشارت إلى أن مهنة (ربة بيت) هي الأبرز بين خمس عشرة مهنة أخرى ظهرت فيها المرأة في برنامج ولاية بطيخ.، فيما لم تظهر الشخصيات الدرامية من الإناث وهي تمارس أي مهنة سياسية أو تتخذ القرارات السيادية، في حين ظهرت بشكل بسيط مُمتهنة مهن المجال العام.