إعلام بغداد تعقد اجتماعا تنسيقيا مع اعلام عجمان لبحث اقامة مؤتمرا علميا دوليا مشتركا

وحدة الاعلام والعلاقات العامة/..
عقدت كلية الاعلام بجامعة بغداد، اليوم الاحد، اجتماعا الكترونيا مع عميد كلية الاعلام والعلوم الانسانية بجامعة عجمان الامارتية الدكتور حسام علي سلامه لبحث امكانية اقامة مؤتمر علمي دولي مشترك.
وجاء الاجتماع التنسيقي مع الدكتور سلامه وبعض اعضاء الهيئة التدريسية في جامعة عجمان على هامش الاجتماع الاسبوعي لمجلس كلية الاعلام جامعة بغداد.
واشار عميد الكلية الاستاذ الدكتور عمار طاهر الى ” اهمية مشاركة جامعات عربية واقليمية في مؤتمر كلية الاعلام السنوي بهدف اضفاء طابع دولي عليه، فضلا عن كونه يهدف الى ملاقحة الافكار بين الباحثين العراقيين ونظرائهم في المنطقة “.
واضاف ان ” الازمات التي تعيشها البلدان العربية والاقليمية ولاسيما العراق يتطلب من الباحثين والنوافذ الاكاديمية الحكومية والاهلية ان تحرض في مؤتمراتها العلمية على استلهام المواضيع التي تعالج القضايا المختلفة وما تسفر عنها من تداعيات وصولا الى وضع معالجات حقيقية وحلولا واقعية تمنح الرخاء والاستقرار للمجتمعات “.
من جانبه عد معاون العميد للشؤون العلمية الاستاذ الدكتور علي الشمري ” خطوة اقامة مؤتمرا دوليا مشتركا مع جامعة عجمان بانها فرصة مهمة على صعيد العلم والمعرفة، تسهم في الانفتاح والاندماج الاكاديمي في مجالات البحث والتطبيق بين الجامعتين” .
بدوره، رحب عميد كلية الاعلام جامعة عجمان الدكتور حسام سلامه، بجهود عمادة اعلام بغداد لتوطيد عرى التعاون مع الجامعات الدولية ومنها جامعة عجمان لبناء استراتيجيات اكاديمية ومهنية في مجالات الاعلام الحديث وتساعد على النهوض بواقع الاعلام العربي.
تجدر الاشارة الى ان كلية الاعلام بغداد قد عقدت مؤتمرها العلمي الثالث عشر محليا والدولي الثاني، في اواخر تشرين الثاني 2020 تحت عنوان “الاعلام والسياسة والمجتمع من منظور الواقع.. صراع سياسة ام تكامل”، بمشاركة (14) دولة عربية .
وناقش المؤتمر حينها (69) ورقة بحثية لـ (85) باحث عراقي وعربي في ستة جلسات رئيسة خُصصت الجلسة الاولى لـ (الخطاب السياسي في الفضائيات وانعكاسه على الجمهور)، والثانية لبحث (البعد الاخلاقي لموضوعية الصحافة التقليدية والالكترونية في ترتيب اولويات الجمهور تجاه قضايا المجتمع)، اما الجلسة الثالثة فتطرقت لـ (التسويق السياسي والاجتماعي وبناء الصورة)، والرابعة تناولت (خطاب الكراهية والاطر القانونية والاخلاقية لعمل وسائل الاعلام)، فيما ركزت الخامسة على (التربية الاعلامية الرقمية والتحديات السياسية بين الاعلام التقليدي والجديد)، بينما ناقشت الجلسة الاخيرة (الاعلان وحملات العلاقات العامة في التسويق الاجتماعي)”. انتهى/64