رسالة ماجستير تناقش التفاعلية في المواقع الإلكترونية للوزارات الخدمية العراقية

كلية الإعلام / خاص…

ناقشت في كلية الإعلام / قسم الصحافة ، الخميس ، رسالة الماجستير الموسومة (التفاعلية في المواقع الإلكترونية للوزارات الخدمية العراقية) دراسة تحليلية ميدانية للمواقع الإلكترونية والقائم بالاتصال ، للطالبة هدى حسان وذاح البديري.
تناول البحث مشكلة مدى إتاحة الادوات التفاعلية عبر المواقع الإلكترونية للوزارات الخدمية العراقية ، ومدى استفادة القائم بالاتصال من توافرها في الموقع ، ويصنف البحث ضمن البحوث الوصفية ، إذ استخدمت الباحثة المنهج المسحي بشقيه متمثلة بأسلوب تحليل المضمون ومسح القائمين بالاتصال بعده فرعاً من فروع المنهج المسحي.
واعتمدت الباحثة اسلوب الحصر الشامل لتحديد مجتمع البحث متمثلة بحصر المواقع الإلكترونية للوزارات الخدمية فيما يتعلق بالدراسة التحليلية والتي بلغ عددها (7) مواقع وزارية ، وفيما يتعلق بالدراسة الميدانية قامت الباحثة بالحصر الشامل للقائمين بالاتصال في مواقع الوزارات الخدمية وقد بلغ عددهم (77) مبحوثاً.
وتمثلت الادوات البحثية التي استخدمتها الباحثة لتحقيق أهداف البحث (بتحليل المضمون )و(الملاحظة العلمية )في الدراسة التحليلية ، و(استمارة الاستبيان والمقياس ) في الدراسة الميدانية.
وكانت أبرز النتائج التي توصلت اليها الباحثة هي :
ان الغالبية  من المبحوثين يواجهون صعوبات من جراء اتاحة الادوات التفاعلية على المواقع الإلكترونية الاخبارية للوزارات الخدمية العراقية في حين استبعد الكثير منهم سبب عدم جدواها إذ لم يشر اليها الى عدد محدود ، وأكد معظم المبحوثين على ان السياسة الاتصالية للوزارة هي السبب الرئيس الذي يقف وراء حجب بعض الادوات التفاعلية من المواقع الإلكترونية الاخبارية ،وان افتقار الجمهور لثقافة التواصل هو من أهم الصعوبات التي تواجههم.
وكشفت النتائج عن تباين درجة إفادة القائم بالاتصال في المواقع الإلكترونية الاخبارية للوزارات الخدمية العراقية من الادوات التفاعلية بين بعد واخر، وهو ما أثبتته الاوساط الحسابية التي تراوحت بين (2,25)و(2,69) كقيمة عليا وقيمة دنيا لهذه الاوساط ، الامر الذي يؤشر حصول التباين في درجة الإفادة, وأحتوى البحث على  (37)جدول و(5) اشكال (2) ملاحق.