اطروحة دكتوراه تناقش التفاعلية في مواقع القنوات الفضائية ودورها بتعزيز حرية الرأي والتعبير

كلية الإعلام خاص…..

نوقشت في قسم الصحافة الإذاعية والتلفزيونية بكلية الإعلام الأحد أطروحة الدكتوراه الموسومة ( التفاعلية في مواقع القنوات الفضائية ودورها بتعزيز حرية الرأي والتعبير) للطالب احمد عبد الستار حسين وتناولت الدراسة اهتمام الباحث بدراسة التفاعلية في القنوات الفضائية حيث تعد من أهم السمات التي أوجدتها الثورة التكنولوجية الحديثة للاتصال والتي ساهمت بنقل الإعلام المرئي والمسموع إلى مرحلة جديدة ومتقدمة تقوم على الانفتاح وعرض وجهات النظر وإعطاء الجمهور المزيد من الدور ليكون فاعلاً في العملية الاتصالية ، أهمية التطورات التكنولوجية المتمثلة بظهور شبكة الانترنت للقنوات الفضائية وخلق فرصة لتطوير أساليبها بإنشاء مواقع إخبارية وصفحات على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي تعدُّ بمثابة منصاتها التفاعلية التي تمد من خلالها جسور التواصل مع الجمهور لتتيح له سبل الحصول على المعلومات وتحقق رغبته في التعبير عن رأيه.

ويهدف البحث إلى الكشف عن الأدوات التفاعلية التي توفرها القنوات الفضائية عينة البحث على مواقعها وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي لتحقق إبعاد التفاعلية الخمسة وهي ( تعدد الخيارات ، وسهولة إضافة المعلومات ،ومشاركة المحتوى ، وتسهيل الاتصال الشخصي ، وبعد التقييم ) ، والتعرف على عادات وأنماط استخدام الجمهور لمواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي ، إضافة إلى التحري عن الأهداف التي تقف وراء تفاعل الجمهور مع مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي ، فضلاً عن الكشف عن ابرز الموضوعات التي يفضل الجمهور التفاعل معها على مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي ، وتحديد الإشكال والطرق المباشرة وغير المباشرة التي يستخدمها الجمهور للتفاعل مع مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي.

وتضمن البحث اختبار عدد من الفروض أهمها:

مساهمة الأدوات التفاعلية الموجودة في مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي في زيادة حرية الجمهور المستخدم في التعبير عن رأيه ، تزيد الأدوات التفاعلية الموجودة في مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي من إمكانية حصول الجمهور المستخدم على المعلومات ، تمكن الأدوات التفاعلية الموجودة في مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي الجمهور المستخدم على نقل وتبادل المعلومات .

ويعد البحث من البحوث الوصفية الذي استخدم فيه الباحث المنهج المسحي بفرعيه ممثلةً بمسح الجمهور وأسلوب تحليل المضمون كفرع من فروع المنهجي المسحي .

فضلاً عن اعتماد الباحث على العينة العمودية في اختيار مواقع قنوات ( الشرقية ، والعربية ، والحرة ) وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي كعينة اجري عليها التحليل من بين مجتمع البحث بشقه التحليلي المتمثل بجميع مواقع وصفحات شبكات التواصل الاجتماعي التابعة للقنوات الفضائية العراقية والعربية والأجنبية الموجه باللغة العربية .

من جانب أخر اختار الباحث من مجتمع البحث الميداني المتمثل بجمهور محافظ ديالى ممن يسكنون أقضيتها الست ، عينة لبحثه عبر عدة مراحل اعتمد في المرحلة الأولى على العينة المتعددة المراحل لتحديد أقضية محافظة ديالى ، في حين جرى الاعتماد في المرحلة الثانية على العينة الحصصية لتحديد حصة كل قضاء من مفردات العينة ، ثم لجأ إلى العينة العمدية لاختيار أفراد العينة بطريقة قصديه والذين بلغ عددهم (482) مبحوثاً من المتفاعلين مع مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي  ممن يسكنون أقضية محافظة ديالى ، و تبلغ أعمارهم (18سنة فما فوق ).

واستخدم الباحث لتحقيق أهداف بحثه عدداً من الأدوات تمثلت باستمارة تحليل المضمون والملاحظة العلمية ، فضلاً عن استمارة الاستبيان والمقياس وقد توصل إلى النتائج والتوصيات وهي:

حرص المواقع الإخبارية للقنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي عينة البحث على توفر مجموعة من الأدوات التي تحقق الأبعاد التفاعلية الخمسة التي اعتمدها الباحث في المقياس الخاص بالبحث ، غير أن هذا الحرص لم يرقَ إلى مستوى استغلال كامل الإمكانيات التي تتيحها التطورات التكنولوجية ، تفوق الموقع الإخباري لقناة العربية وصفحاتها على تويتر ويوتيوب على باقي مواقع وصفحات قناتي الشرقية والحرة من حيث توفيرها للأدوات التفاعلية ، في حين تفوقت صفحة قناة الشرقية على الفيس بوك على صفحتي قناتي العربية والحرة بحصولها على الدرجات الأكثر من مقياس توفر الأدوات التفاعلية ، يفضل اغلب المبحوثين استخدام صفحات القنوات الفضائية على الفيس بوك بشكل دائم ، في حين تباينت آراء المبحوثين تجاه المواقع الإخبارية للقنوات الفضائية وصفحاتها على تويتر بين من لا يستخدمها أو يستخدمها أحيانا ، التأكيد على أن الموضوعات السياسية المنشورة على مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي هي من أهم الموضوعات التي يفضل غالبية المبحوثين التفاعل معها. ،أشار معظم المبحوثين إلى إن التفاعل مع مواقع القنوات الفضائية وصفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي يزيد من معلوماتهم بشأن الأحداث الجارية ويعزز من حريتهم بالتعبير عن آرائهم ، حيث بينت نتائج اختبار فروض البحث تحقق جميع الفروض وثبتت صحتها .

وتألفت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور وسام فاضل راضي رئيساً ، والأستاذ المساعد الدكتور عمار طاهر محمد مشرفاً ، وعضوية كلاً من الأستاذ المساعد الدكتور عبد النبي خزعل ، والأستاذ المساعد الدكتور حسين رشيد ياسين ، والأستاذ المساعد الدكتور حافظ علوان حمادي ، والأستاذ المساعد الدكتور يسرى خالد إبراهيم .

وبعد الإدلاء بجميع ملاحظات المناقشين قررت اللجنة قبول الرسالة. انتهى 64