الإذاعة والتلفزيون يناقش دور المعالجة الإعلامية للقضايا السياسية في الفضائيات بتعزيز الثقة بالأحزاب

كلية الاعلام/..
ناقش قسم الصحافة الإذاعية والتلفزيونية بكلية الإعلام – جامعة بغداد، اطروحة الدكتوراه للطالبة ليلى علي جمعة الموسومة ” دور المعالجة الإعلامية للقضايا السياسية في القنوات الفضائية العراقية بتعزيز الثقة بالأحزاب”.
وتهدف الأطروحة إلى التعرف على مدى تباين المعالجة الإعلامية بين القنوات الفضائية العراقية في تناولها للقضايا السياسية وانعكاس ذلك على مستوى الثقة بالأحزاب.
كما تضمنت الاطروحة دور المعالجة الإعلامية على وفق منهج علمي، لمعرفة الأشكال والأساليب التي تعتمدها القنوات الفضائية العراقية في تلك المعالجة لأهم القضايا السياسية التي تتناولها.
واستخدمت الباحثة في اطروحتها المنهج المسحي لجمع البيانات وتحليلها وتفسير نتائجها، فضلا عن الاعتماد على الاستمارة والمقياس والملاحظة العلمية كأدوات رئيسة لجمع المعلومات الخاصة بالبحث.
وتوصلت الدراسة إلى أن “الجمهور يفضل القنوات المستقلة أكثر من القنوات الأخرى، ناهيك عن النشرات و المواجيز الإخبارية كأساليب في القنوات الفضائية لمتابعة القضايا السياسية”.
وبينت الدراسة في نتائجها ان “هناك تأثير في عائدية القنوات على طبيعة المعالجة الاعلامية، بالاضافة الى كون اساليب المعالجة في البرامج الحوارية كانت واضحة لكنها لم تسهم في بناء الثقة بالاحزاب السياسية”.
واشارت الدراسة الى ان ” المعالجة الاعلامية اسهمت في تشكيل مواقف واتجاهات الجمهور ازاء تلك القضايا والاحزاب السياسية”، مبينة ان “القنوات العراقية اعتمدت ببرامجها على التركيز في جوانب معينة من القضايا السياسية المطروحة بما يتفق مع سياسة القناة”، لافتة الى ان ” المعالجة الاعلامية اسهمت في رسم صورة ايجابية عن الاحزاب السياسية”. انتهى/64 ط